في أول خطاب له.. الرئيس الأرجنتيني يحذر من عواقب صدمة اقتصادية متوقعة

حذر الرئيس الأرجنتيني، خافيير ميلي، من عواقب “صدمة اقتصادية” متوقعة في ظل اتجاه التضخم نحو 200 بالمائة.

ويرى خافيير ميلي في أول خطاب له بعد استلام المهام، أنـه لا خيار أمامه سوى التزام مسار مالي حاد ومؤلم لإصلاح أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ عقود، في ظل تفاقم معدلات التضخم، قائلا: “لا يوجد بديل عن إجراء تعديل صادم، لا يوجد مال“.

وأضاف: “لقد تركتنا الحكومة المنتهية ولايتها في الطريق نحو تضخم مفرط، سنبذل كل ما في وسعنا لتجنب مثل هذه الكارثة”.

وفي معرض حديثه عن الحلول الاقتصادية لتجاوز الأزمة، أشار المتحدث إلى أن الخطوات الرئيسية ستشمل تعديلا ماليا بنحو 5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، من خلال إدخال تخفيضات قال إن الدولة ستتحملها وليس القطاع الخاص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى