إتحاد التجار يطالب منتسبيه بالتنسيق مع وزارة التجارة تحسبا لرمضان

دعا اتحاد التجار والحرفيين الجزائريين، منتبيسه إلى التنسيق مع مصالح وزارة التجارة وترقية الصادرات لصبط سوق المواد الغذائية. 

وحسبما ورد في نص التعليمة، التي تحوز “الجزائر الجديدة” على نسخة منها، تحمل توقيع الأمين العام بالنيابة عصام بدريسي، فإن هذا يأتي تنفيذًا لمخرجات اللقاءات التشاورية الأخيرة خاصة ما تعلق بضمان تموين السوق بالمواد الواسعة الاستهلاك والحفاظ على استقرار الأسعار والقدرة الشرائية للمواطن.

وينحصر مجال التنسيق بين منتسبي اتحاد التجار والحرفيين الجزائريين بالتدابير العملية لضبط سوق المواد الغذائية و الفلاحية ذات الاستهلاك الواسع وتوفيرها والشروع في التحضير الجيد لرمضان، بالتنقل إلى التجار في خرجات ميدانية وإعلامية مشتركة، وحثهم على احترام هوامش الربح للمواد المقننة وعدم رفع الأسعار واحترام القانون والتحلي بالضمير المهني والواجب الوطني والعمل على مرافقتهم وتوجيههم من خلال الإصغاء إليهم وإحصاء مشاكلهم وانشغالاتهم قصد التكفل بها مع الجهات المختصة وزرع الوعي من خلال دعوتهم إلى محاربة المضاربة والاحتكار والتحلي باليقظة والإبلاغ عن المضاربين والتنبيه بكل الاختلالات والتجاوزات الملاحقة في السوق.

واستبقت وزارة التجارة وترقية الصادرات، من خلال مباشرة إجتماعات تحضيرية لضمان وفرة السلع في السواق وتفادي الندرة في رمضان.

ولهذا الغرض وجهت الوزارة الوصية، تعليمات صارمة للمديرين الجهويين والولائيين لضمان الوفرة وبداية العمل منذ شهر أكتوبر الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى