رواق أخضر للمستثمرين من خارج وداخل الوطن الذين يقومون بالزراعات الاستراتيجية و الاستثمار في الجنوب

أكد وزير الفلاحة و التنمية الريفية يوسف شرفة، الإرادة القوية للسلطات العليا وعلى رأسها الرئيس تبون، لتوفير كافة الظروف المواتية والتسهيلات لصالح المستثمرين والمتعاملين من داخل وخارج الوطن، داعيا أياهم للانخراط بقوة ضمن مسعى الاستثمار الفلاحي في الجنوب أو تطوير الزراعات الاستراتيجية، وكشف أنه سيتم تخصيص رواق أخضر لهؤلاء سواء للحصول على العقار أو لحفر الآبار و الطاقة الكهربائية.

و قال الوزير اليوم  الإثنين من أدرار، إن القطاع الفلاحي بالجزائر، حقق خلال الأربع سنوات الأخيرة نتائج جد إيجابية بالرغم من الأزمات المتعددة الصحية  الجيواستراتيجية والمناخية التي لا يزال يعيشها العالم مع التداعيات التي خلفتها الأسواق العالمية .

وأكد الوزير  في كلمته خلال الملتقى الوطني حول الاستثمار الفلاحي في ولايات الجنوب، تحت شعار ” الفلاحة في الجنوب، قوة أمننا الغذائي” بالمسرح الجهوي أدرار، أن القطاع الفلاحي قد ساهم بأكثر من14.7 في الناتج الداخلي الخام لسنة 2022 ، كما بلغت قيمة الانتاج الفلاحي نحو 4550 مليار دج فيما وصلت نسبة التغطية للاحتياجات الغذاية من الإنتاج الوطني 75 بالمائة.

وتمثل مساحة الأراضي الفلاحية بالمناطق الجنوبية، يضيف الوزير، نسبة 7 بالمائة من المساحة الفلاحية الوطنية الاجمالية، وأصبحت تساهم بشكل كبير في تزويد السوق الوطنية بالمنتجات الفلاحية مثل الحبوب بنسبة 11 بالمائة والخضروات بنسبة 26.4 بالمائة والبطاطا بنبة 32 بالمائة و التمور بنسبة 98.7 بالمائة  .

 ووأشار شرفة  أن حصة المناطق الجنوبية تبلغ في القيمة الاجمالية للانتاج الزراعي  نسبة 26 بالمائة و قد لعبت هذه المناطق دورا هاما في انتاج الحبوب في  2022-2023 .

 و أكد شرفة أنه رغم النتائج المحققة إلا أنه  لانزال بعدين عن تحقيق مجحمل الأهداف المسطرة لاسيما فيما يتعلق بالزراراعات الاستراتيجية بالمستوى الذي يسمح لنا بتخفيض محسوس لفاتورة الاستراد و المواد الأولية التي تثقل كاهل ميزان المدفوعات.  خاصة فيما يتعلق بالحبوب السكر وزيت المائدة ومسحوق الحليب. 

وأكد شرفة الارادة القوية للسلطات العليا وعلى رأسها الرئيس تبون ،على توفير كافة الظروف المواتية و التسهيلات لصالح المستثمرين و المتعاملين من داخل وخارج االوطن، و قال إن هؤلاء مدعويين للانخراط بقوة ضمن مسعى الاستثمار الفلاحي في الجنوب أو تطوير الزراعات الاستراتيجية، وكشف أنه سيتم تخصيص رواق أخضر للمستثمرين الذين يقومون بالزراعات الاستراتيجية سواء للحصول على العقار أو تسهيلات أخرى لحفر الآبار و الطاقة الكهربائية

خلق أقطاب كبرى لتطوير الشعب الإستراتيجية في الجنوب

و أضاف أن الحكومة تعكف حاليا على تحضيير الاطار القانوني و التنضمي الخاص بتأطير العملية و التي تهدف بالدرجة الأولى لخلق أقطاب مندمجة في تطوير الشعب الاستراتيجية، أقطاب تنطلق من الإنتاج الفلاحي مرورا بالتحويل التوظيب والنقل إلى غاية المنتوج النهائي و ذلك عبر تطوير الصناعات التحويلية وتمونيها بمدخلات فلاحية ذات المنتوج الوطني خاصة إنتاج الزيوت السكر مسحوق الحليب البقول الجافة والقطن الموجه للصناعات النسيجية.

مؤكدا أن النظرة الجديدة تهدف لكسب معركة الأمن الغذائي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى