اتفاقية هامة بين وزارة الشؤون الدينية والأوقاف والسلطة العليا للشفافية والوقاية من الفساد

وقعت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف اتفاقية إطار مع السلطة العليا للشفافية والوقاية من الفساد ومكافحته، تهدف إلى تعزيز التنسيق والتعاون تنفيذا للإستراتيجية الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته.

وتم التوقيع على الاتفاقية من طرف وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي ورئيسة السلطة العليا للشفافية والوقاية من الفساد ومكافحته سليمة مسراتي، حسب بيان للوزارة أمس.

وتنص هذه الاتفاقية على ضرورة حرص الطرفان على تفعيل العمل بينهما وإرساء قواعد الشراكة سيما من خلال تكثيف العمل التوعوي في مجال الوقاية من الفساد والعمل على غرس قيم النزاهة والشفافية لدى أفراد المجتمع بما يتماشى وروح الشريعة الإسلامية.

كما نصت على تنظيم دورات تكوينية وتحسين المستوى في المجالات ذات الصلة بالوقاية من الفساد ومكافحته، على أن تلتزم الوزارة بتسخير الهياكل التابعة لها بغرض تنظيم دورات تكوينية وأيام تحسيسية في هذا المجال.

وعقب التوقيع أكد الوزير، أن هذه الاتفاقية من شأنها “تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في مجال أخلقة الحياة الاجتماعية الذي انبثقت عنه الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد”.

وعبّر بلمهدي عن التزامه بتسخير جميع الهياكل التابعة للوزارة من مساجد ومدارس قرآنية وكذا الخطاب الديني الذي سيجعل من أولوياته مكافحة الفساد ومحاربته، داعيا إلى أهمية “تحسيس المجتمع وتنسيق الجهود لمكافحة هذه الظاهرة السلبية.

من جهتها، أكدت مسراتي أن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف يمكن أن تلعب دورا هاما في “نشر ثقافة نبذ الفساد وتكوين المجتمع ورفع قدراته بمخاطر هذه الظاهرة التي يتم محاربتها على جميع المستويات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى