الأسيرة المفرج عنها حنان البرغوثي توجه رسالة مستعجلة للمقاومة

قالت حنان البرغوثي، إحدى الأسيرات المفرج عليهن، إن الأوضاع تغيرت في السجون الصهيونية، بعد حرب 7 أكتوبر في فلسطين.

وأكدت البرغوثي، أن منذ اعتقالها ودخولها سجون الاحتلال، كانت المعاملة سيئة وأصبحت أسوء في الحرب. مشيرة إلى أن الأسيرات تعرضن إلى القمع والضرب وإطلاق الغاز المسيل للدموع. كما أضافت المتحدثة، أن الصهاينة كانوا يطفؤون سجائرهم على أجسادهم.

وأشارت، المفرج عنها حنان البرغوثي، إلى أن المقاومة التحريرية كانت سببا في تحريرها. مضيفة أن تحرير الأسرى كان ثمنه باهضا.

وأكدت البرغوثي أنه “لولا المقاومة ما رأينا الحرية”. مضيفة أن “حريتنا بوجودهم، وعزتنا بوجودهم ورفع رؤوسنا بوجود المقاومة، ولولا المقاومة ما أطلق سراح أسير”. كما نقلت حنان رسالة أسيرات، للمقاومة، ويتعلق الأمر بكل من شتيلا أبو عياد، حكم عليها بـ16 عاما، وقضت منهم 8 سنين.  وآية الخطيب حكم عليها بـ4 سنوات.

ومن بين الأسيرات اللواتي سيفرج عليهن، قريبا “إسراء جعابيص”، التي عانت من حروق على الوجه ما  أدى التشوهه، كما فقدت أصابعها بسبب العنف والتعذيب الذي مارسه الصهاينة معها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى