عائلات عالقة ومنازل غارقة.. هذا ما خلفته التقلبات الجوية الأخيرة

شهدت العديد من ولايات الوطن، فيضانات وارتفاع منسوب المياه، إثر  التقلبات الجوية الأخيرة. على غرار  باتنة، جيجل، قالمة، قسنطينة وتيبازة.

وتدخلت مصالح الحماية المدنية، -حسب بيان وزارة الداخلية-، من أجل إنقاذ العائلات العالقين في المنازل والسيارات وكذا إجلائهم إلى المناطق الآمنة. وتقديم لهم الإسعافات الضرورية. كما تدخلت المصالح التقنية في عمليات الشفط للمياه، وتسريح البالوعات. ورفع الأتربة ومخلفات الأمطار على الأرصفة والطرقات والمحاور الرئيسية.

وفي ولاية  بجاية، وقفت السلطات المحلية للولاية على الأضرار التي لحقت بالطريق الوطني رقم 9 على مستوى بلدية  تاسكريوت. حيث أسدت تعليمات لرفع مخلفات الأمطار وتنظيف المحيط مع إرجاع المواقع إلى حالتها الطبيعية بصفة مستعجلة. كما تم بالمناسبة تنصيب خلية أزمة متعددة القطاعات بدائرة #درڤينة لمتابعة مخلفات الأمطار الغزيرة.

كما وقفت السلطات المحلية لولاية  سكيكدة عن كثب لمتابعة سير عمليات تدخل عناصر الحماية المدنية ومختلف المصالح التقنية بالمناطق المتضررة. وعلى عمليات إجلاء 257 عائلة التي غمرت سيول الأمطار بيوتهم في كل من بلديات  سكيكدة،  الحروش،  حمادي كرومة،  عزابة وبلدية  رمضان جمال. حيث أكدت السلطات المحلية على توفير كامل الظروف الملائمة والشروط الضرورية لحسن إيوائهم. وفي نفس السياق، تم تنصيب الخلية الولائية المكلفة بمتابعة الأخطار الناجمة عن التقلبات الجوية. على مستوى الولاية وكذا تفعيل مخطط النجدة الولائي.

وبولاية  سوق أهراس، وقفت السلطات المحلية للولاية ميدانيا على عمليات تدخل مصالح الحماية المدنية والمصالح التقنية لإزالة مخلفات الأمطار.

أما في ولاية  تيبازة فقد تم استحداث جهاز وقائي متعدد القطاعات لمجابهة المخاطر الناجمة عن التقلبات الجوية.

كما عكفت  المصالح الأمنية على مرافقة وتأمين المواطنين ومستعملي الطريق العام خلال تنقلاتهم. وكذا على ضمان السير الجيد والمنظم للمركبات وتسهيل حركة المرور خاصة على مستوى الطرق المقطوعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى