هذه المتابعات تدخل الطالب الجامعي إلى السجن !

وجه النائب  البرلماني، عن حركة مجتمع السلم، سليمان زرقاني، سؤال شفوي،  إلى وزير التعليم العالي، حول الإجراءات التي تتخذها لحماية الطلبة من الإحالة إلى القضاء بسبب المشاكل البيداغوجية، والآليات التي توفرها لتسوية هذه المشاكل بالحوار والتوافق والقانون.

وقال النائب البرلماني، إن استفحال ظاهرة لجوء الجامعات الجزائرية للزج بالطلبة في أروقة العدالة والتخلي عن مسؤولياتها الأخلاقية في حماية مستقبلهم ودخولها في صراعات لا تخدم الجامعة، من شانه إحداث موجات من الاضطرابات وعدم الاستقرار.

وأضاف زرقاني، قي تصريح للنهار اون لاين، أن العديد من الحالات وصلتهم عن المتابعات القضائية للطلبة الجامعيين في مختلف الجامعات. وتخص المتابعات بعض المطالب البيداغوجية العادية على غرار تقديم أو تأخير يوم الامتحان، والحصول على شهادة.

في حين، أشار النائب البرلماني، في تصريح للنهار أون لاين،  إلى أن في 2017 أصدرت وزارة التعليم العالي تعليمة. تمنع المتابعات القضائية على الطلبة. تابعا “ما لم تمر الحالات على الوزارة التي هي تقرر متابعة الطالب أم لا”.

وفي سياق ذات صلة، أكد زرقاني، أن بعض المتابعات القضائية تزج بالطالب للسجن. كاشفا أن السبب الأول لهذه المتابعات هو غلق باب الحوار بين المسؤولين في الجامعة والطلبة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى