برشلونة تقطع علاقاتها بالكيان الصهيوني

أعلنت بلدية مدينة برشلونة الإسبانية، أمس الجمعة “تعليق العلاقات مع تل أبيب حتى يكون هناك وقف دائم لإطلاق النار في غزة واحترام لحقوق الشعب الفلسطيني الأساسية”

ووفقا لبيان برشلونة الذي تمت الموافقة عليه، فإنّ العقبات الرئيسية أمام السلام الدائم هي “احتلال واستعمار الأراضي الفلسطينية” و”إنكار حقوق الشعب الفلسطيني.”

ودان قرار البلدية جميع الهجمات على السكان المدنيين، وأي عقاب جماعي، وتهجير قسري، وتدمير منهجي للمنازل والبنية التحتية المدنية، فضلاً عن الحصار المفروض على إمدادات الطاقة والمياه والغذاء والدواء إلى قطاع غزة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقطع فيها برشلونة علاقاتها مع تل أبيب، ففي شهر فيفري 2023، علقت رئيسة البلدية آنذاك آدا كولاو علاقة المدينة مع الكيان الصهيوني، وكذلك اتفاقية المدينة على التوأمة مع “تل أبيب”، لكن بعد خسارة كولاو، منصبها خلال الانتخابات التي جرت هذا الصيف،  أعاد خلفها الاشتراكي جاومي كولبوني، في سبتمبر إحياء العلاقات الدبلوماسية واتفاق توأمة المدينة مع “تل أبيب”.

وكان رئيس وزراء إسبانيا، بيدرو سانتشيز، قال، إنّ مدريد قد تتخذ قراراً منفرداً بشأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية إذا لم يفعل الاتحاد الأوروبي ذلك، وأضاف أنّ وقف إطلاق النار الحالي في غزة “غير كافٍ، ونحن في حاجة إلى وقف دائم لإطلاق النار”.

يُشار إلى أنه، قبل يومين، أصدرت 17 نقابة عمالية في إسبانيا بياناً تاريخياً للتضامن مع فلسطين ومقاومتها العسكرية في وجه الاحتلال الصهيوني، عبر بيان مفتوح، يطالب مجلس النواب والحكومة الإسبانيين بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

وأكد البيان أنّ المقاومة الفلسطينية، “التي يصفها المجتمع الدولي بالإرهاب، هي في الواقع مظهر مشروع لحق الشعوب المغتصبة في قتال المعتدين عليها”، و”عانى الفلسطينيون ظلماً غير مقبول، ورسالتهم بسيطة: لقد طفح الكيل”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى