شباب بهمة شي غيفارا ….. كوبا  لفلسطين مناضلة وللحرية داعمة  

قاد الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، يوم الخميس، مظاهرة في هافانا دعماً للفلسطينيين وُجهت خلالها انتقادات للولايات المتحدة بسبب دعمها إسرائيل

تولى الرئيس الكوبي، محاطاً بزوجته ليز كويستا ورئيس الوزراء مانويل ماريرو، قيادة المظاهرة التي انطلقت بدعوة من الشباب الشيوعي وجرت في ماليكون، الخط الساحلي في هافانا حيث تقع السفارة الأميركية.

وقالت كريستينا دياز (22 عاماً)، الطالبة في جامعة هافانا، إنّ “ما يطلبه الشباب الكوبي في هذه المسيرة هو وقف إطلاق النار”مضيفةً أنّ “من السذاجة الاعتقاد بأن (ما يحدث في غزة) هو حرب. إنها إبادة جماعية”، على حسب ما جاء في وكالة فرانس برس. 

وقال خافيير إرنستو بوروتو (19 عاماً) الذي وضع كوفية باللونين الأبيض والأسود إنّ “ما يحدث في فلسطين ظلم كبير ومذبحة”

وخلال ساعة تقريباً لوح المتظاهرون بأعلام فلسطين، وبلافتات كتب عليها “فلسطين حرة”، و”لا للإبادة الجماعية. تحيا فلسطين”

وشارك في هذا التجمع “أكثر من 100 ألف شخص من سكان هافانا”، حسب إحصاء لوزارة الداخلية نشر على منصة إكس.

الفاشيون الأميركيون أنتم إرهابيون

ودعى الطلاب وموظفو الشركات العامة إلى المشاركة في هذه المسيرة، التي نظمت خلال زيارة الممثل الخاص للإتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان إيمون غيلمور للعاصمة.

ولدى مرورهم أمام سفارة الولايات المتحدة التي تدعم حكومتها إسرائيل بقوة هتف المتظاهرون الشباب خصوصاً “الفاشيون الأميركيون أنتم إرهابيون”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى