قطر ستعلن خلال ساعات عن هدنة في قطاع غزة

كشفت حركة المقاومة الإسلامية حماس، عن أنّه سيتم الإعلان عن اتفاق هدنة مع الاحتلال الصهيوني خلال الساعات المقبلة.

جاء ذلك على لسان القيادي في الحركة عزت الرشق، الذي قال في تصريحات لقناة “الجزيرة مباشر”، إنّ الحركة اقتربت بشكل أكبر من الإعلان عن اتفاق هدنة خلال الساعات المقبلة مع تل أبيب.

وأضاف الرشق أنّ الاتفاق سيكون مقبولا للمقاومة، موضحا أنّ تفاصيل اتفاق الهدنة سيتم الكشف عنه في الساعات المقبلة.

وأشار إلى أنّ دولة قطر هي التي ستتولى الإعلان عن تفاصيل اتفاق الهدنة، موضحا أن الحديث يجري عن هدنة محدودة وليس وقفا شاملا لإطلاق النار.

وأفاد بأنّ الهدنة تستمر لأيام مُحددة ومُتفق عليها، مقابل ترتيبات متعلقة بدخول المساعدات والإغاثات إلى مختلف مناطق قطاع غزة، مقابل الإفراج عن أسرى للاحتلال من النساء والأطفال، مع الإفراج عن عدد مُحدد من الأسرى الفلسطينيين من النساء والأطفال أيضا.

ولفت القيادي بحماس إلى الاحتلال مارس حالة من المماطلة طول الأيام الماضية لإتمام اتفاق الهدنة، وخصّ بالذكر في هذا الإطار رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو.

وأوضح أن نتنياهو يتحمل مسؤولية المماطلة وعدم الجدية، حيث كذب على كل الأطراف بمن فيهم أهالي الأسرى في محاولة لكسب الوقت.

وأفاد بأنّ الصهاينة كانوا يريدون إجراء عملية التفاوض (بخصوص ملف الأسرى) في ظل العدوان وذلك بهدف كسر المقاومة، لكنّه أكّد أن هذا لم ولن يحدث.

في سياق متصل، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في الخارج إسماعيل هنية، إن الحركة تقترب من التوصل لاتفاق حول هدنة مع تل أبيب.

وقال هنية في بيان: “سلمت الحركة ردها للإخوة في قطر والوسطاء، ونحن نقترب من التوصل لاتفاق الهدنة”. وكانت أبيب قد أعطت ضوءَا أخضر لصفقة تبادل أسرى، وتنتظر رد حركة حماس، بحسب إعلام عبري.

وقال روعي شارون محلل الشؤون العسكرية بقناة “كان” التابعة لهيئة البث العبرية: “نحن الآن في ساعات حاسمة، فقد أصبحنا أقرب من أي وقت مضى للتوصل إلى صفقة”.

وأضاف: “نقلت حماس خلال الأيام الأخيرة الماضية اقتراحا لتل أبيب، وفي تل أبيب توصلوا إلى تفاهمات حول قبول شروط ومطالب حماس”.

وأوضح شارون، أن الصفقة تتضمن وقف إطلاق النار بقطاع غزة لمدة خمسة أيام، مشيرا إلى أن تل ابيب ستستأنف بعدها عملياتها العسكرية داخل القطاع، وفق قوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى