قادة بريكس يعقدون غدا اجتماعا استثنائيا لبحث الوضع في قطاع غزة

أعلنت جنوب إفريقيا أن قادة دول “بريكس” سيعقدون اجتماعا استثنائيا عبر الفيديو في 21 نوفمبر حول الوضع في الشرق الأوسط، وخاصة في قطاع غزة.

وقال المكتب الصحفي لرئيس جمهورية جنوب إفريقيا، سيريل رامافوسا، الذي يرأس المجموعة: “سيجتمع قادة دول “بريكس”، البرازيل وروسيا والهند والصين، برئاسة جنوب إفريقيا، لعقد اجتماع استثنائي عن طريق الانترنت، كما تمت دعوة زعماء دول “بريكس” (الجدد)، السعودية والأرجنتين ومصر وإثيوبيا وإيران والإمارات”

تنبيه إلى متابعينا الكرام !موقعنا يتعرض لهجوم كبير! نطلب منكم متابعتنا في التلغرام وتفعيل خاصية التنبيهات على موقعنا لتصلكم آخر الأخبار ولتكونوا في صورة ما يحدث في العالم.تابعونا في التلغرامتابعونا عبر نبضأبو عبيدة: الجيش الإسرائيلي قصف قوات له على الأرض في غزة ظنا منه أنه تم أسر عدد من جنودهالرئيسيةأخبار العالمقادة “بريكس” يعقدون غدا اجتماعا استثنائيا لبحث الوضع في قطاع غزة20.11.2023 | 17:26 GMTقادة Sputnikأعلنت جنوب إفريقيا أن قادة دول “بريكس” سيعقدون اجتماعا استثنائيا عبر الفيديو في 21 نوفمبر حول الوضع في الشرق الأوسط، وخاصة في قطاع غزة.وقال المكتب الصحفي لرئيس جمهورية جنوب إفريقيا، سيريل رامافوسا، الذي يرأس المجموعة: “سيجتمع قادة دول “بريكس”، البرازيل وروسيا والهند والصين، برئاسة جنوب إفريقيا، لعقد اجتماع استثنائي عن طريق الانترنت، كما تمت دعوة زعماء دول “بريكس” (الجدد)، السعودية والأرجنتين ومصر وإثيوبيا وإيران والإمارات”.إقرأ المزيدالحوثيون ينشرون مشاهد لعملية احتجاز سفينة “إسرائيلية” في البحر الأحمر..(فيديو)وبعد كلمة رامافوسا الافتتاحية، سيدلي ممثلو “أعضاء “بريكس” والدول المدعوة ببيانات نيابة عن بلدانهم فيما يتعلق بالأزمة الإنسانية الحالية في غزة”.وسيشارك الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في الاجتماع. ومن المخطط أن يعتمد المشاركون في الاجتماع بيانا مشتركا.وأكد الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيشارك في الاجتماع الاستثنائي.وقالت منظمة العفو الدولية، اليوم الاثنين، إن كثافة القصف الحالي وقسوته على غزة ليس لها مثيل، مؤكدة توثيقها على نطاق واسع استهتار القوات الإسرائيلية الصارخ بالقانون الدولي الإنساني.ودخلت الحرب على غزة يومها الـ45، حيث يواصل الجيش الإسرائيلي عملياته في القطاع، في وقت تواصل الفصائل الفلسطينية التصدي وقصف القوات الإسرائيلية المتوغلة. فيما خلفت الحرب المدمرة أكثر من 13 ألف قتيل، بينهم أكثر من 5500 طفل و3500 امرأة، حسب آخر إحصائية صادرة عن سلطات غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى