الجيش المالي يعلن السيطرة على مدينة كيدال

أعلن الجيش المالي، أنه سيطر على كيدال الاستراتيجية معقل المقاتلين الأزواديين، شمال البلاد.وذكرت قيادة أركان الجيش على الشبكات الاجتماعية أن “القوات المسلحة المالية اتخذت مواقع في مدينة كيدال الثلاثاء”.وسبق للجيش المالي أن تكبد في كيدال ومحيطها هزائم بين 2012 و2014، وظل تمرد هذه المنطقة مصدر إزعاج كبير لباماكو، واستؤنفت المعارك، الأحد، بين الجيش المالي والأزواديين في منطقة كيدال، وفق ما أفاد مسؤولون عسكريون.وتحرك الجيش باتجاهها نهاية الأسبوع، فيما قالت منشورات على الشبكات الاجتماعية إن السكان غادروها مع تقدم الجيش نحوها.ودعت القوات المالية السكان إلى التحلي “بالهدوء والسكينة”، مشيرة إلى أن عملياتها متواصلة.وأكدت أنها اتخذت التدابير اللازمة لضمان أمن السكان، داعية إياهم إلى إتباع تعليمات الجيش.من جهته، أعلن الرئيس الانتقالي المالي عاصيمي غويتا، سيطرة الجيش على مدينة كيدال، مضيفا أن المهمة المتمثلة في “استعادة وتأمين كامل الوحدة الترابية دون استثناء، وفقا للقرارات الأممية، لم تكتمل بعد.وأوضح غويتا في تغريدة على منصة “إكس” وبثها التلفزيون الرسمي المالي في موجز خاص، أنه و”تطبيقا للقرار الأممي 2690 (2023)” تم “بفضل الله وشجاعة وإصرار قواتنا المسلحة، تنفيذ غارة قبل أيام على كيدال، خلفت خسائر فادحة” في صفوف المسلحين الأزواديين.وأشاد غويتا الذي يعد كذلك القائد الأعلى للقوات المسلحة المالية، في تغريدته بـ”الضحايا المدنيين والعسكريين الذين سقطوا في ميدان الشرف”، كما وجه تحية “للشعب المالي على صموده”.وكانت معارك وصفت بالعنيفة، قد اندلعت قبل أيام على مشارف كيدال بين الجيش المالي والقوات الأزوادية، من أجل السيطرة على المدينة بعد انسحاب القوات الأممية منها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى