جفاف غير مسبوق و الفلاحون يترقبون السماء

يعاني القطاع الفلاحي منذ الموسم الماضي، من شُح الأمطار والجفاف والذي يؤثر على الثروة النباتية والحيوانية، ويترقب الفلاحون بفارغ الصبر سقوط الأمطار ، خصوصا وأن يوم أمس، الـ15 من نوفمبر، يوافق انطلاق حملة غرس الحبوب خاصة القمح والشعير، وسط شح للأمطار وجفاف غير مسبوق.

تأخر موسم الخريف لهذه السنة، دفع الجزائريين إلى التضرع إلى المولى عز وجل لينزل علينا الغيث. حيث تم إقامة صلاة الاستسقاء السبت الماضي عبر كامل تراب الجمهورية. كما دعت إليه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف.

وحول تأثير تأخر سقوط الأمطار على الموسم الفلاحي، خاصة أمطار فصل الخريف، والتي تعد جد ضرورية لزراعة الحبوب. تواصلت “النهار أونلاين”، مع الأستاذ بن بلقاسم عبد القادر، مدير الأبحاث في المعهد الوطني للأبحاث الزراعية “ناحية الشرق”، والذي أكد أن الجزائر تمر بجفاف كبير وغير مسبوق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى