أصبحت المنتجات الزراعية والغذائية رفاهية حقيقية في الجزائر

صل معدل التضخم المرتفع للغاية في الجزائر إلى 43٪ بسبب ارتفاع أسعار المنتجات الغذائية، وخاصة المنتجات الزراعية مثل الفواكه والخضروات، حسبما علمنا من أحدث مؤشر لأسعار المستهلك الصادر عن مكتب الإحصاء الوطني (ONS). الوكالة المسؤولة عن جمع الإحصاءات الاجتماعية والاقتصادية أو الديموغرافية للبلاد.
يخبرنا هذا المصدر أن أسعار المنتجات الزراعية الطازجة سجلت ارتفاعا بنسبة 1,7% خلال شهر سبتمبر 2023. وينبع هذا الاتجاه، أساسا، من ارتفاع أسعار لحوم الدجاج والفواكه، والتي تحددها تباينات كبيرة بنسبة +19,3% و +6,8 % على التوالي، وبدرجة أقل اللحوم الحمراء (+2.9%) والبيض (+3.8%).
وفي سبتمبر 2023 ومقارنة بشهر سبتمبر 2022 سجل التغير في أسعار المواد الغذائية نسبة +13.9%. أما أسعار المنتجات الزراعية الطازجة فتظهر تباينا قدره +24.1%، بواقع +34.6% للخضروات و+29.5% للحوم وأحشاء الأغنام. وسجلت أسعار المنتجات الغذائية الصناعية ارتفاعا بنسبة 3,7%، بنسبة +21,9% لمجموعة القهوة والشاي والمنقوعات. ومع هذه الزيادات المقلقة في الأسعار، أصبحت المنتجات الزراعية والغذائية رفاهية حقيقية يصعب على المستهلك الجزائري الحصول عليها.
وأخيرا، تجدر الإشارة إلى أن الرقم القياسي الوطني لأسعار الاستهلاك تم وضعه على أساس مراقبة الأسعار التي تم إجراؤها في عينة مكونة من 17 بلدة وقرية تمثل مختلف مناطق البلاد. ويقدم هذا المؤشر أساسا مؤشرات لتطور أسعار التجزئة على كامل التراب الوطني، مما يسمح بإجراء تحليل مقارن لتطور الأسعار بين الجزائر العاصمة ومناطق أخرى من البلاد. ويحسب مكتب الإحصاءات الوطنية تطور التضخم في الجزائر من خلال رصد أسعار 261 مادة تمثلها 791 صنفا من المنتجات المستهلكة على نطاق واسع، والتي تم اختيارها على أساس معايير مثل الإنفاق السنوي، وتكرار الإنفاق، ومدى فائدة المنازل الجزائرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى